من هو النبي صاد؟ , هل تعرفه ؟

بسم الله والصلاة والسلام على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
ثم أما بعد :
من هو النبي صاد؟ , هل تعرفه ؟
العنوان غريب واسم النبي أغرب, لكن من هو النبي صاد؟
ظهر النبي صاد , أول ما ظهر في كتب الشيعة ( الرافضة )
وهي من فرق الضلال والخرافات حيث بدأ علماء الشيعة المضلين , بكتابة الحرف صاد بجانب اسم رسولنا محمد عليه الصلاة والسلام للدلالة على جملة ( صلى الله عليه وسلم ) , فأخذوا يكتبون الجمل كالتالي :
النبي ( ص )
النبي ( صلعم )
النبي ( ع )
فاطمة ( ع )
عيسى ( ع )
موسى ( ع )
العباس ( ر )
..... حيث يرمز الحرف صاد ( ص ) إلى جملة صلى الله عليه وسلم
والكلمة ( صلعم ) أيضاً إلى جملة صلى الله عليه وسلم
والحرف عين ( ع ) الى جملة عليه السلام أو عليها السلام
وحرف الراء ( ر ) إلى جملة رضي الله عنه
وكل هذا من قلة الأدب وعدم الإحترام من قِبل الشيعة , لجناب الرسول عليه الصلاة والسلام والأنبياء والصحابة رضي الله عنهم
فتخيل نفسك لو أنك أمام الرسول عليه الصلاة والسلام وتكلمه وجها لوجه , فهل من الأدب أن تقول : يا رسول الله صاد ( ص ) !!!! أو يا أيها النبي عين ( ع )!!!!
فلنحذر أخوتي من هذه الصيغ وعدم الأدب في الكلام مع رسول الله عليه الصلاة والسلام والأنبياء عليهم الصلاة والسلام والصحابة وآل البيت رضي الله عنهم أجمعين واعلموا أن هذه الصيغ من الكتابات منتشرة أيضا في كتب الصوفية وهي فرقة منحرفة , عافانا الله وإياكم منها فأنت عندما تكتب جملة ( صلى الله عليه وسلم ) فإنك تكسب بها الأجر العظيم ولكن هل عندما تكتب كلمة ( ص ) ستكسب أجر ؟
, بالطبع لا لأنه لا معنى لها ولا دليل على مشروعيتها ولو كانت نيتك بها الصلاة على رسول الله عليه الصلاة والسلام , لأن العبادة ظاهر وباطن , فلو كان ظاهر العبادة غير صحيح , فلن تنفعك النية الصالحة في إصلاح , ما فسد من ظاهر العبادة , ودائماً تذكر , أن الأجر على العبادة يكون بعد أن يوافق ظاهر العبادة ( الأداء ) ,ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة , وأيضا سلامة النية من الرياء والنفاق والإبتداع في الدين ..
فهل أمرنا رسول الله عليه الصلاة والسلام , أننا عندما نذكره , أن نقوم بالصلاة عليه بقول أو كتابة الحرف صاد ص) !!!!؟؟)
بل يجب أن نقول أو نكتب الصيغ المشروعة الصحيحة , كقول ( عليه الصلاة والسلام )
أو ( صلى الله عليه وآله وسلم )
أو ( صلى الله عليه وسلم )
أو ( والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه أجمعين )
... إلى أخر ما هنالك من الصيغ الصحيحة ...
هذا والله أعلم وأحكم والحمد لله رب العالمين

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

Sergio Marchionne, who spared Fiat and Chrysler, has passed on at 66

Astros still don't have a timetable for Carlos Correa's arrival